قاتل عميدة كلية العلوم بجامعة عدن يعترف بالسبب الذي دفعه لارتكاب جريمته


كشف مصدر أمني عن تفاصيل إضافية حول جريمة مقتل عميدة كلية العلوم بجامعة عدن الدكتورة نجاة علي مقبل، ونجلها المهندس سامح أحمد وابنته الطفلة ليان (4 أعوام).

وحدثت الجريمة، في وقت متأخر من مساء يوم الأربعاء الماضي، عقب اقتحام الجاني منزل المجني عليهم في منطقة إنماء بمديرية المنصورة وسط العاصمة عدن، وألقي القبض على القاتل فور ارتكابه الجريمة. 

وذكر أن التحقيقات الأولية بشأن الجريمة كشفت عن زعم القاتل بأن الأسباب الرئيسية التي دفعته لقتلهم إنهم "شيعة"، واللافت أن الجريمة جاءت عقب معرفة منذ فترة طويلة بين القاتل وضحاياه الذين كانوا يعتمدون عليه في تنقلاتهم اليومية بسيارته الأجرة.

وقال المصدر إنه تم دفن الجثامين الثلاثة يوم الخميس الماضي، وإنه من المقرر بدء أولى جلسات المحاكمة العاجلة للمتهم بقتلهم، يوم الأحد القادم، في محكمة البريقة، على أن يتم تنفيذ حكم القصاص في ميدان عام.

ولفت المصدر إلى أن الطلقات النارية القاتلة التي وجهها القاتل صوب ضحاياه تركزت بأنحاء متفرقة وخصوصاً منطقة الصدر والبطن والأقدام من جسد الدكتورة نجاة علي مقبل، وأما نجلها سامح فأصابته الرصاصات في أعلى الرأس وخرجت من الأسفل باتجاه الخلف وأخيراً الطفلة ليان كانت إصابتها في منطقة القلب والشق.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص