محافظ الجوف السابق : لم يتم تسديد ديون اللواء ( الشدادي ) للجبهات حتى اليوم ولم يٌقلد أولاده بوسام الشجاعة

قال محافظ الجوف السابق اللواء الركن حسين العجي العواضي أن الحكومة اليمنية وقيادة الشرعية لم تسدد ديون قائد المنطقة العسكرية الثالثة السابق اللواء الركن عبدالرب الشدادي .

وقال اللواء العواضي في مقال كتبه في الذكرى الأولى لاستشهاد القائد الشدادي أنه مر عام كامل على رحيل اللواء الشدادي ولم يتم تسديد ديونه التي كان ينفقها على جبهات القتال في مأرب كما لم يقلّد أبناءه حتى اليوم بوسام الشجاعة الذي منحه رئيس الجمهورية عبدربه منصور هادي في أكتوبر العام الماضي .


وفي المقال قال اللواء العواضي لقد مثل نباء رحيل البطل المناضل الشهيد المجاهد عبدالرب الشدادي ، حدثاً صادما وخساره كبرا لأهله ومحبيه وأفراد الجيش الوطني وكل أنصار وقيادة الشرعية ً وبهجة كبرى للقوى الانقلابية نتيجة قيمة الرجل ودوره ، ما كدت لاصدق ذلك الخبر لولا إنني كنت اعرف ظروف المعركه ومعطياتها والنقص في متطلباتها من خلال لقاءاتي و تواصلي مع الشهيد الذي كان يحاول من خلال حضوره الدايم تعويض ذلك النقص واصراره على تحقيق النصر او الشهاده ، هكذا هم الاستثنائيون الخالدون يموتون فيمتطون المجد و العٌلى .

وقال العواضي أن رحيل اللواء الشدادي احدث فراغاً هائلاً في ميادين المعركه و النضال ، وشكل فقدانه خسارة فادحه لجيشنا الوطني وانعكس سلبا على مسار المعركه وسير العمليات لكن أملنا ورهاننا كبير على زملائه ومحبيه من الجيش الوطني إن دم الشهيد وروحه التي قدمها من أجل قضية أمن بها هي هزيمة الإنقلاب واستعادة الدولة وبناء وطن يتسع لكل ابنائه سوف يكون حافزاً ووقود يدفع بهم إلى الإستمرار في العطاء والتضحية من أجل تحقيق هذه الأهداف والغايات التي بدون تحقيقها نخون دماء الشهداء وفي مقدمتهم الشهيد ابا سيف .

وذكر العواضي مواقف من حياة اللواء الشدادي قائلاً لا انسى تلك اللحظات الحميمية والشعور بالفخر وأنا اعانق ابن مديرتي مديرية العبدية القائد الشهيد عبدالرب في معركة تحرير الصفراء وبراقش وهو قادم من مارب وانا قادم من الجوف تلك المواقع التي قدمت فيها المقاومة قوافل من الشهداء ، حيث اعلمني الشهيد عبدالرب إن أول شهيد استشهد من ابناء مارب في معارك الصفراء 2014م هو ابن ابن عمي الشهيد ناصر احمد العواضي وهذه معلومة لم اكن اعرفها , كان رجلاً ملماً بتفاصيل المعارك والناس .

وأضاف كان الكثير مننا يتسابقون الى المملكة العربية السعودية والإمارات والقاهرة وغيرها ، بينما الشهيد مُنذ بدء المعركة لم ينتقل إلى أي بلد آخر خارج اليمن إلا في حالات نادره كان يدخل إلى شروره لحضور بعض الإجتماعات والعودة ، حتى العمرة التي كان يرغب في ادائها لم يؤديها ، كان حجه وعمرته ورفاهيته في الجبهات بين رفاقه وجنوده .

وأشار العواضي في المقال إلى أن اللواء الشدادي قدم من أسرته وأهله من الشهداء والجرحى في المياديين ما لم يقدمه غيره وأخيراً قدم روحه الطاهرة،، لقد قدم هذا البطل لوطنه و قضيته جل وقته و حياته ، منشغلا عن هموم اسرته و اهله بانهماكه الدائم بالمعركة والوطن ؛ وهذا يدفعنا إلى تكريمهم و احترامهم حتى لا يشعروا بالضيم بعد وفاته و لا يستجيش بخاطرهم ندم أو ألم على ما قدموه . وهذا ما يجب ان يتم مع اسر كل الشهدا الميامين

وفي المقال الذي لاقى اهتمام كثير من المتابعين ذكر اللواء العواضي أنه ذات مرة في مكتبه نتجاذب اطراف الكلام ، قلت -له :إنني ألحظ فيك أن أفُّقك قد اِتّسع بحجم الوطن ، قال لي أخ حسين : تأتي لحظات و أنت في أُتون المعركة فتلّحظّ أن كل من حولك يحاولون أن يفتدونك بأنفسهم هذا من مارب وهذا من عمران وهذا من تعز وهذا من ريمه وهذا من عدن و من كل اليمن هذه اللحظات تفعل فعّلها في نفسك وفي تفكيرك فتشعر أن رابطة و عصبية الوطن والاجتماع على قضيه هي أكبر من كل الروابط والعصبيات .

وفي رسالته الأخيرة إلى رئيس الجمهورية قال العواضي اخيراً يا فخامة الرئيس يا قيادة الشرعية : هل من المعقول والإنصاف ان تأتي الذكرى السنوية ولم تسدد ديون الشهيد التي كانت للجبهات ، و أن تأتي و لم يُقلد أولاده الوسام الذي منحته يا فخامة الرئيس لهم ؟ 

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص