فائز العدوفي .. قصة شاب مكافح رفض الخنوع فاختطفه الحوثيون في ليلة زفافه وأخرجوه من السجن وهو في غيبوبة حتى فارق الحياة

توفي المختطف في سجون المليشيا الانقلابية، فائز محمد غالب العدوفي، بعد اخراجه من السجن وهو في حالة غيبوبة.

وقالت مصادر مطلعة، أن فائز العدوفي، فارق الحياة بعد أحد عشر يوما من إخراجه من سجن الأمن السياسي، في الحديدة، حيث اختطفته المليشيا قبل ذلك بـ21 يوما.

وأوضحت المصادر، أن مليشيا الحوثي اختطفت فائز العدوفي في ليلة عرسه، وهو بأحد فنادق مدينة الجراحي، بمحافظة الحديدة.

وكشفت المصادر، أن مشرف الحوثيين بمدينة الجراحي أبو عامر، داهم مع مجموعة من المسلحين الحوثيين، غرفة عامر في الفندق، واقتادوه الى معتقل يتبع الأمن السياسي، في الحديدة.

وأشارت إلى أن فائز، الذي ينتمي لأسرة فقيرة ويعمل سائقا لدراجة نارية، كان قد تزوج بعد أن جمع له الأهالي مبلغا من المال لمساعدته في توفير العلاج وتكاليف الزواج.

وقالت أن فائز، المصاب بتليف الكبد، كان على خلاف مع أحد مشايخ منطقته، لأنه رفض الخنوع للشيخ، وهو الأمر الذي أزعج الشيخ ودفعه لإبلاغ مشرف الحوثيين عن فائز واختطافه في ليلة زفافه، من أحد فنادق الجراحي، وسط انذهال وصراخ عروسه من هول الصدمة.

الجدير بالذكر أن الأمن السياسي ومليشيا الحوثي أنكروا اختطاف فائز وقالوا أنه لا يوجد لديهم معتقل بهذا الاسم، وبعد مرور 21يوما على اختطافه وتعذيبه في السجن تواصل الحوثيون مع أقارب فائز لاستلامه وهو في حالة غيبوبة وشبه جثة هامدة، ليبقى بعد ذلك في مستشفى الكويت 11يوما قبل أن يفارق الحياة.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص